• ×

06:20 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1442 / 21 أكتوبر 2020


خرافات وأكاذيب وغباء محض !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في كتابه الرائع ، قام الكاتب والإعلامي جون ستوسل ، بحملة لتفنيد كثير من الأكاذيب والخرافات الشائعة في المجتمع الأمريكي بالدليل والبرهان القاطع ، وبالتجارب العملية. وفي سبيل ذلك طاف هو وفريق عمله ، جميع الولايات وأجرى لقاءات مع مئات الأشخاص ، سواء المستفيدين من ترويج هذه الخرافات أم من يقف ضدها ، ونشر كل ذلك في كتابه ( خرافات وأكاذيب وغباء محض ). وتراوحت تلك الأكاذيب أو الأوهام مابين موضوعات مثل : هل أجود أنواع القهوة الأغلى أم الأرخص ؟ هل الحكومة تعمل لصالحنا أم ضدنا ؟ إلى قضايا مثل : من يقود أسوأ المرأة أم الرجل ؟ وأكاذيب شركات الأدوية وغيرها.

تحمستُ لفكرة الكتاب ، وقلت لنفسي : لو أردت أن أؤلف كتابا مثله ، أفند فيه الأكاذيب والخرافات الشائعة في مجتمعي ، فكم موضوعا سأطرح ؟ وكم مجلدا أحتاج ؟

لعل أول خرافة سأتعرض لها ، تخص النساء. وفيها سأفند أكذوبة الكريمات السحرية التي تمنح البياض ، والزيوت العجيبة التي تطيل الشعر ، وجميع أنواع الخلطات ، التي تجعلك شبيهة حور العين ، في مدة قصيرة وخيالية ، خاصة إن كنت عروسا مقبلة على زواج ، وإن أنسى لا أنس أدوية التخسيس والرجيم ، وإزالة عقدة ( الكرش ) التي ابتلي بها أبناء وبنات هذا الشعب.

سأروي لهم أكذوبة هذه الخلطات الوهمية ، التي أثرى بسببها الكثير ودخلوا معها وبها نادي المليونيرات. تلك الأوهام التي تُروج لها كثير من القنوات الصالحة لتخدع المغفلين أن ما يُعرض بها بالضرورة سيكون أمورا صالحة ! وسأؤكد بالدليل والبرهان ، منع أي دعاية مضادة أو تحذير في أشرطة هذه القنوات لأي ممن نُكبَ من هذه الخلطات السامة.

والغريب أن تلك المنتجات غير مرخصة من أي وزارة صحة ، وغير معتمدة من أي هيئة غذائية ودوائية ، وتحمل جميعها إدعاءات طبية خيالية ، وهي في مجملها صناعات يدوية منزلية ، لكن مع ذلك تجد إقبالا شديدا ورواجا في أوساط الكثيرين . هل مرد ذلك قلة وعي ، أم سذاجة أم غباء أم جهلا مركبا ؟ أم جميع ما سبق ..!

وفي نفس الباب سألحق فصلا خاصا بموضوع خلطات العسل الشافي والأعشاب الدوائية ، التي تشفي من جميع الأمراض ابتداء من السرطان ومروا بالإيدز وليس انتهاء بالتهاب الكبد ، والتي اكتشفها أطباء شعبيون وشيوخ يسكنون قمم الجبال وبطون الأودية وحواري المدن ، بينما عجزت مختبرات العالم المتقدم وأطباؤه وميزانيات أبحاثه العلمية التي توازي ميزانيات دول مثل دولتنا عن إيجاد علاج لهذه الأوبئة.

وسأورد عتبا قويا على كل من يدعون إلى الاستشفاء بالعسل ، دون أن يتبعوا كلامهم بتحذير هام جدا ، أن الشفاء بإذن الله مقترن بالعسل الأصلي الذي لا يكشفه إلا المختبر فقط ، وان يجتنبوا جميع الأعسال التي تباع على قوارع الطرقات ، ولا يروج لها إلا بالإيمان المغلظة .

الخرافة الثانية والتي أصبحت لب أحاديثنا ، والشغل الشاغل لمجتمعنا هي موضوع العين والمس والسحر. حتى أن إيماننا بالعين أضحى أقوى من إيماننا بالقدر ، ولم يعد أحد يقول ( قدر الله ) وإنما عين الحاسد ..! وطغت ثقافة الخوف الجن ، على الخوف ممن خلق الجن..!

ولاشك أن هناك الكثير ممن يهمهم ترويج هذه الثقافة وتعزيز هذه المخاوف. ومنهم الرقاة الشرعيون وغير الشرعيين ، والذين انتقلوا من أسطح المنازل وساحات البيوت إلى ميادين القنوات الفضائية ، وتركوا سكنى البيوت الشعبية إلى عيش الفلل والقصور، بعد امتهان هذه المهنة.

هذه القضية بالذات بنبغي أن تدرس بشكل علمي وعملي ميادني ، وأن تشترك فيها جميع الأجهزة الحكومية المعنية ، ولا أكفي أنا ولا جون ستوسل ولا مئة معنا لدراستها.

هي قضية نصب منظم وابتزاز ممنهج ، واختلط فيها الحق الذي لا يتجاوز واحدا بالمئة ، بالباطل والمبطلين الذين يمثلون التسعة والتسعين الباقية.هي قضية أمن وطني واجتماعي وفكري ونفسي.

وسألحق بهذه القضية قضية من صلبها ربما وهي قضية الرؤى والأحلام ، التي غدت أعظم تجارة يتاجر المنتفعون وقنواتهم الفضائية والهاتفية. حتى أوهموا الناس أن حياتهم ربما تتوقف على تفسير حلم أو رؤيا ، أو تتوقف إن لم يفسروا رؤية أو حلما أو حتى كابوسا..!

ما رأيكم أليست قضايا الأوهام والأكاذيب والخرافات رائجة في مجتمعنا ؟

بواسطة : كاتبة
 0  0  21381
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:20 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1442 / 21 أكتوبر 2020.