• ×

10:08 صباحًا , الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019


أحسنوا سقيا غرسكم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
‏أسأل الله تعالى في بداية هذا العام الدراسي
‏الخير والفلاح والعطاء لطلابنا وطالباتنا
‏وأنا هنا اكتب بقلم الأم ، الأم التي حملت وانجبت وربت
‏ثم جاء دور من يشاركونها في تربية الجيل القادم
‏ألا وهم المعلم والمعلمة نسأل الله لهم التوفيق
‏فكم من المعلمين والمعلمات يرجع لهم الفضل بعد الله في
‏استقامة وصلاح الأبناء فالمعلم اذا احتسب الأجر واخلص النية
‏وشعر بتحمل المسئولية ستأتي النتائج مثمرة بإذن الله
‏مهما كانت الإمكانيات حوله من المبنى المدرسي أو وسائل التعليم وغيرها
‏واعلم أيها المعلم أن جهدك لن يضيع سدى وسترى ذلك في قادم الأيام
‏يقول الشيخ سليمان الراجحي :سبعين سنة وأنا اضحي اضحيتين
‏أحدهما عني واهل بيتي والأخرى لأستاذي في الصف الثاني ابتدائي
‏لما عرف أني سأزور أمي ورأى فقري ووساخة ثوبي وتشققه ، مد لي من جيبه
‏ريالاً وقال اشتر ثوباً جديداً وزر أمك به ، فمازال عطفه وجميل فضله في رقبتي
‏إلى أن اموت )..
‏ومن هذا الموقف وغيره نهنيئ المعلم على هذه المهنة العظيمة وأن لا يلتفت لتلك
‏الأصوات التي تحاول التقليل من شأن المعلم ونبشره أنه في خير كثير إن هو اخلص
‏لهذه المهنة
‏والحمد لله يوجد لدينا من المعلمين والمعلمات الذين حققوا إنجازات كبيرة في مسيرتهم العملية
‏ولو أن المجال يتسع لذكرت بعض الأسماء التي اعتلت قمة المجد في ذلك
‏ولا انسى في مقالي هذا دور المرشد الطلابي واتمنى ثم اتمنى أن يعطى دور اكبر
‏في المدرسة وتقدم له تسهيلات وحوافز مادية ومعنوية حتى يقوم بدوره على اكمل وجه
‏فكثير من المرشدين كان لهم دور واضح في تغيير السلوكيات الخاطئة عند الطلبة بفضل
‏الله ثم نصحهم وإرشادهم
‏ومن الأمور التي اريد الإشارة إليها في مقالي هذا هي عدم ترك الطلاب في الفصل بمفردهم
‏مهما كانت الظروف من نقص في هيئة التدريس او غيره لأن لذلك سلبيات كثيرة منها أن يتعلم
‏الطلاب من بعضهم البعض سلوكيات وألفاظ خاطئة وقد تبقى معهم طول حياتهم بسبب غفلة
‏من المعلمين فإن لم يوجد من يبقى معهم في حصص الاحتياط الأفضل إخراجهم في ساحة المدرسة أو الملعب لممارسة الرياضة أو شغلهم بأي شئ أخر كالمكتبة وغيرها لكن بقاءهم بالفصل دون معلم له مخاطر كثيرة ،،
‏وفي الختام اقول لكل معلم ومعلمة
‏أحسنوا سقيا غرسكم فالمجتمع ينتظر أن يجني ثمار هذا الغرس

بقلم : بيادر العتيبي

بواسطة : محرر ١
 0  0  12204
التعليقات ( 0 )