• ×

07:32 صباحًا , الثلاثاء 16 جمادي الأول 1440 / 22 يناير 2019


الوفاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تغير وقتنا عن وقت ضاري
عمارالارض بالعشب الخضاري

رجالٍ نارهم وضح النهاري
لضيفٍ لافي الخطوه نصاهم

وجوهٍ بالبشاشه والمسره
ولافي نفوسهم ادنى محره

ولا حسدٍ ولاحقدٍ تجره
هلا يامرحبا عذبٍ نباهم

يضيق الصدر من ضيقة خويه
وقوله ليت ماهو فيك فيه

جفى نومه سويٍ بالسويه
رباط الود موثوق بوفاهم

تكاتف بالخوال وبالعمومه
قلوبٍ في محبتها رحومه

ماهو عصرٍ نفث فينا سمومه
ضروسٍ حقدها موتٍ غشاهم

لا اخت ولا اخو يدمح اسيه
ولا بناخي جوابه مقدريه

خصومٍ كل واحد في نحيه
كفانا الله من شر ابتلاهم

هذاك ورعي وهذا قال ورعي
غضبهم مالقى فالصدر وسعي

مشاعبهم على اتفه شي صقعي
تقوم الارض وتقعد من دهاهم

قطاعة وصل مدتها طويله
سلام الله في ردوده بخيله

نفوسٍ بالمرض دايم عليله
رداة افعالهم مدد جفاهم

ولى صدفه تلاقوا مع بعضهم
في مجلس واحدٍ ربي جمعهم

يبين الجرح من اقصى وجعهم
شمت هذا وذاك اصبح معاهم

ونسأل ليه ماتمطر سمانا
وقليل الخير في راحة يدانا

واثاري الذنب ذنب اللي دمانا
ولا ذنبٍ لنا يذكر معاهم

الا يالله يامنشي المخيله
تعين النفس في كثر وقليله

وتحمي كل من نفسه د
خيله
من شرور ال
بشر واللي طغاهم


شعر/ الملتاعة_مكة

 0  0  10508
التعليقات ( 0 )