• ×

06:21 صباحًا , الثلاثاء 4 ربيع الثاني 1440 / 11 ديسمبر 2018


وزير داخلية بريطانيا يعترف بتعرضه للتنمر العنصري في طفولته مثل الطفل السوري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة بقعاء الإلكترونية - فريق التحرير كشف وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد عن أنه كان ضحيةً للتنمر العنصري، حينما كان طالباً في المدرسة، ويبلغ من العمر أحد عشرَ عاماً، وذلك خلال تعليقه على مقطع فيديو يوثّق تعرّض صبي سوري للتنمر، من قِبل طالب بريطاني أكبر منه سناً.

وقال جاويد في حديثه لبرنامج إذاعي في "بي بي سي"، إن مقطع الفيديو أثار لديه شلالاً من الذكريات، يعود إلى تعرضه لتجربة مماثلة في طفولته، نظراً لأصوله الباكستانية.

وأضاف أنه يشعر بالاستياء؛ لأن التنمر العنصري الذي تعرض له في المدرسة قبل نحو 40 عاماً، لا يزال موجوداً في المجتمع البريطاني، مستطرداً: "كيف يمكن أن يستمر هذا النمط من السلوك حتى الآن؟".

واعتبر جاويد أن ردة فعل الرأي العام البريطاني الغاضبة حيال واقعة الاعتداء على الصبي السوري، تدل على الجوهر الحقيقي للبريطانيين، وتكشف عن جانب بالغ الأهمية عنهم.

وانتشر على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للطفل السوري "جمال" البالغ من العمر خمسة عشر عاماً، أثناء فسحة الغداء في مدرسته ألموندبري كوميونيتي بمدينة هادرزفيلد، حينما تنمر عليه طالب بريطاني أكبر منه سناً وأضخم حجماً، حيث دفعه للسقوط أرضاً، وصب الماء على وجهه.

وانهالت التبرعات لصالح جمال وأسرته من جانب المصدومين من الاعتداء، وتجاوزت قيمتها حوالى 130 ألف جنيه إسترليني، فيما أفادت الأسرة أنها ستستخدم التبرعات في البحث عن بداية جديدة والانتقال من هادرزفيلد إلى مدينة أخرى.
بواسطة : محرر ١
 0  0  36
التعليقات ( 0 )